هنا في موطني

تهامة نيوز21سبتمبر

كتبت : رويدا البعداني

هنا في موطني سترى حمارًا يرتدي ربطة عنق يمشي على الرصيف بسيارة فخمة مسروقة وبدلة باهضة الثمن لاٲدري من ٲين عليها حصل ، وحذاءً أُخذه بالقوة من عامل يعول ٲسرة .

يمشي مفاخرًا وكٲنه المتنبي ،بينما هو في الحقيقة كلبًا يعوي،
وٲخيرًا يصل للمكان في الزمان المطلوب ، يتلعثم بداية عن الوطنيات والوطنية ، حتى يخيل لنفسه ٲنه قسيس في صومعة وطن، يصل للسطر الٲخير وينكشف الغطاء ،
فقد اتضح ٲنه ٲتى ليتاجر بالدماء ، يراهن بسعر وطنه ويتخلى عن وطنيته مقابل بضع قروش وٲوراق ، ضعف الطالب والمطلوب وبٲس من ٲشترى وباع .

هكذا تتم الصفقة على ٲيدي مرتزقة خونة ، بعدئذٍ يعود لمنزله بكرامته المهتانة ، بٳنسانيته المبيعوة ببذلته المعتوهة ، زاعمًا ٲنه يدافع عن وطن
بالله عليكم ماالخبر ؟

ٲي فكر يمتلك!

ٲهو ٳنسان ؟
عذرًا سبق وٲخبرتكم ٲنه حمار .

وفي الضفة هناك سترى العكس تمامًا ،ستمعن النظر لتجد الٳختلاف متجليًا ، فهناك طفلًا على قارعة الطريق ينتظر ، ليلمع حذاء ،
وآخر يحوم في الٲرجاء ليبيع بضع ٲشياء وقد يصادف ٲن يبيع حلمه.
وهناك من يعمل من الفلق وحتى الغسق ليسد الرمق ،
وهناك من ينام على الرصيف بمعدتةٍ خاوية ينتظر رغيف خبز ،
لكنه يحجم السؤال في بطنه الفارغة ؟

ٲوصلت الرسالة ؟!
هل رٲيتم كم الفرق ومامقدار المطابقة،
الٲول عاش ليمت ،
والثاني عاش ليحيا،
الٲول مات منذ زمن ،
والثاني سيحيا ويعمر هذا الوطن.
#اتحاد_كاتبات_اليمن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com